مركز عيسى الثقافي يشارك في مهرجان الإمارات الدولي للنخيل والتمر

شاركت مملكة البحرين في مهرجان الإمارات الدولي للنخيل والتمر 2011 ومعرض "سيال"، الذي أقيم برعاية سموالشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس شئون الرئاسة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة. وأناب سموه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالإمارات بافتتاح المهرجان، وقام سموالشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز عيسى الثقافي بقص شريط الافتتاح، كما قام سموه بإهداء معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان درعاً تذكارياً ”مجسم مركز عيسى الثقافي“ بهذه المناسبة.
حضر حفل الافتتاح معالي الوجيه جمعة الماجد، وسعادة السيد صقر غباش وزير العمل، وسعادة الدكتور راشد بن فهد وزير البيئة والمياه لدولة الإمارات العربية المتحدة، وسعادة السيد عزالدين الدولة وزير الزراعة العراقي، وسعادة السيد محمد المعاودة سفير مملكة البحرين لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، وسعادة المهندس خلدون أباحسين المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي، والأستاذ أحمد الدسوقي أخصائي أول علاقات عامة بمركز عيسى الثقافي، والسيد عبدالرحمن عودة صاحب مصنع "عودي" ووكيل "تمور المملكة" بالبحرين والمنطقة الشرقية بالسعودية.
وتأتي مشاركة مملكة البحرين ممثلة بمركز عيسى الثقافي في المهرجان، الذي استمر من 21 الى 26 نوفمبر، مترجمة لرؤية القيادة الحكيمة الساعية نحو العناية بالتراث الحضاري والتعريف بثقافة البحرين وتاريخها العريق، ونابعة من اهتمام سموالشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس مجلس الأمناء الشديد بالنخلة وتطوير صناعتها والذي يعطى مدلولاً بالحفاظ على الموروثات الثقافية وإعادة إحيائها والتي تأتي في مرتبة متقدمة من أولويات سموه.
ويعد مهرجان الإمارات الدولي للنخيل والتمر الأكبر من نوعه على مستوى العالم، وله دور كبير في إبراز الجهود التي تبذلها القطاعات الزراعية في المؤسسات العامة والخاصة في تعزيز دور قطاع التمور والنخيل لدعم الاقتصاديات الوطنية بهدف إبراز التراث. وتضمن المهرجان مجموعة من الأنشطة التي تسهم في تعزيز دور النخلة وتأصيل ثقافتها، ومن ضمنها واحة زراعة النخيل "ازرع نخلتك" حيث قام المهندس خلدون أباحسين المدير التنفيذي للمركز بزراعة عشر نخلات تحمل اسم مركز عيسى الثقافي، والتي سيتمّ نقلهم إلى منتزه خليفة في قلب العاصمة أبوظبي لإضافة لمسات الحياة والطبيعية الخضراء. كما تضمن المهرجان مسابقات مطبخ التمور ومسابقات تسلق أشجار النخيل والتصوير الفوتوغرافي.
واستعرض جناح مركز عيسى الثقافي في معرض "سيال" تاريخ النخلة في البحرين على مر العصور ومكانتها الاجتماعية والاقتصادية، إذ أنه صُمِم بالكامل من منتجات النخلة كالسعف والجريد والحبل على شكل البرستة البحرينية القديمة، كما احتوى على طاولات للعرض من الجريد وأطقم كراسي سلطاني وكراسي المقهى المسقفة بعريش من حصير وسعف وعمود دنجل وجلسة بحرينية على الأرض والعديد من المهفات والسلال.
خلطة السفسيف أبهرت الزوار بمذاقها
كما قدم جناح مملكة البحرين في المعرض مجموعة من أجود أنواع التمور البحرينية ومشتقاتها الغذائية المبتكرة كالسفسيف وهي خلطة بحرينية من ألذ أنواع التمور المحلية، ولها مذاق خاص قام سموالشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة بتزويد الجناح بها، حيث أعدت هذه الخلطة في مزرعة سموه وبإشرافه الخاص فضلاً عن آيسكريم التمر الذي لاقى اقبالاً كبيراً من قبل رواد المعرض.
زيارات كبار الشخصيات
وأثنى صاحب السموالشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة لدى زيارته للجناح بالمجهود الذي قدمه المركز لتمثيل البحرين في هذه الفعالية، وجدد سموه دعوته لمركز عيسى الثقافي بالمشاركة بالمهرجان في الأعوام القادمة قائلاً “اجعلوها عادة لا تنقطع“.
كما قام صاحب السموالملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار بالمملكة العربية السعودية الشقيقة بتفقد جناح البحرين؛ مبدياً إعجابه الشديد بتكامل الجناح بالمشغولات والمنتجات الحرفية المصنعة من مشتقات النخيل متعددة الأغراض.
وكان تمثيل مملكة البحرين في المهرجان مشرفاً ومميزاً، فقد تم تعريف الزوار والمشاركين بأهداف مركز عيسى الثقافي السامية وأنشطته في العناية بالتراث البحريني من خلال توزيع الكتيبات التعريفية الخاصة بالمركز. وجناح مركز عيسى الثقافي هوالجناح البحريني الوحيد في المهرجان، والذي لاقى إقبالاً كبيراً من قبل الرواد والمشاركين والمنظمين، حيث سجل جناح المركز رقما قياسيا في عدد الزوار تجاوز الـ 6000 زائر خلال فترة المهرجان.
وبتوجيهات سامية من سموالشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز عيسى الثقافي، فقد تم إهداء مكونات الجناح من مشغولات ومنتجات حرفية مصنعة من مشتقات النخيل إلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي في دولة الإمارات العربية المتحدة.
والجدير بالذكر أن مركز عيسى الثقافي قد نظم في نوفمبر 2009 ندوة "النخلة... حياة وحضارة" ومعرض منتجاتها برعاية كريمة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر؛ حيث ناقشت الندوة مجموعة بارزة من البحوث العلمية والفكرية الأدبية في مجال زراعة النخيل. كما شارك المركز في المؤتمر الدولي الرابع لنخيل التمر الذي أقيم في مارس 2010 في الإمارات، حيث تسلّم سموالشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس مجلس الأمناء ، جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر عن فئة الشخصيات الأكثر تأثيراً في العالم في زراعة النخيل.

ابحث في موقعنا    
اتصل بنا