تحقيقاً لرؤى جلالة الملك... عيسى الثقافي يبرز العلاقات الثقافية البحرينية المغربية

تحقيقاً لرؤية صاحب الجلالة الملك المفدى التي أرادها لمركز عيسى الثقافي بأن يكون كما كانت البحرين منذ فجر نهضتها مركز إشعاع حضاري، منفتحاً على مراكز الفكر الرصين في العالم، ومستوعبا لكل جديد ومفيد من العطاء الإنساني، عقد مركز عيسى الثقافي صباح الأربعاء (13 مارس 2013م) لقاءً صحفياً، بحضور د. خلدون أباحسين المدير التنفيذي للمركز والسيد أحمد رشيد خطابي سفير صاحب الجلالة ملك المغرب للإعلان عن انطلاقة " أيام ثقافية مغربية" والتي ينظمها المركز في الفترة من 18 ولغاية 21 مارس 2013م، بالتعاون مع سفارة المملكة المغربية لدى مملكة البحرين.
وأشاد المدير التنفيذي بدور وتوجيهات سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس مجلس الأمناء ولرعايته الكريمة لتلك الفعالية التي تعزز الروابط الأخوية بين البلدين الشقيقين بما يخدم شعبيهما، شاكراً تعاون سعادة السفير على جهوده المبذولة لتحقيق هذا النشاط الثقافي الهام.
وعبّر المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي عن اعتزازه بالعلاقات الأخوية الوطيدة التي تربط البلدين الشقيقين في مختلف المجالات الثقافية منوهاً إلى وجود رغبة مشتركة لمواصلة هذه الأنشطة والتفكير في إقامة فعاليات أيام ثقافية بحرينية في المملكة المغربية مستقبلاً.
من جانبه، أشاد السفير المغربي بدور المركز في إبراز الدور الريادي الثقافي المشترك وكافة الأنشطة الفكرية التي تدخل في إطار الحفاظ على الموروث الفكري والتراثي الخاص بالبلدين، مشيرا الى عراقة النتاج المعرفي والغنى الفكري الذي تتمتع به المملكة المغربية وما لها من لمسات تاريخية متصلة بالموروث الأندلسي الإسلامي، مما جعلها مرتكز الذاكرة الوطنية للإرث الحضاري للثقافات العربية.
وعرض اللقاء برنامج الأيام الثقافية المغربية منها إقامة ركن الكتاب المغربي الذي يعد ثالث ركن عربي في المكتبة الوطنية بالمركز معززاً بـ 1300 عنواناً غنياً بالمعارف والمضامين الهادفة المنبثقة من المدرسة الفكرية المغربية العريقة. وأما المحور الفكري لتلك الأيام فيتضمن محاضرة بعنوان "التواجد البرتغالي في المغرب والبحرين"يقدمها  د.عبدالرحيم بنحادة نائب عميد كلية الآداب والإنسانية بالرباط، التي توضح العلاقات التاريخية المشتركة بين مملكة البحرين والمملكة المغربية، وأمسية شعرية تحييها الشاعرة المغربية وفاء العمراني، كما يشتمل البرنامج محورا فنيا يتمثل في أمسية طربية إنشادية تحييها المجموعة النسوية للطرب الأندلسي لمدينة تطوان من وحي الحضارة والتاريخ الأندلسي العربي والإسلامي العريق.

ابحث في موقعنا    
اتصل بنا