عيسى الثقافي ودارة الملك عبدالعزيز يعززان التعاون العلمي والثقافي

تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز عيسى الثقافي، وقع المركز ودارة الملك عبدالعزيز اتفاقية للتعاون العلمي والثقافي في مقر الدارة بالمملكة العربية السعودية. وستسهم هذه الاتفاقية في التيسير على الباحثين البحرينيين والسعوديين إجراء دراسات علمية وثقافية مختلفة تخدم تاريخ البلدين، وتحفز لإنتاج أنشطة علمية وبرامج بحثية ومؤلفات تاريخية مشتركة تخدم منطقة الخليج.
تمت مراسيم التوقيع أمس الثلاثاء بين المهندس خلدون أباحسين المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي والدكتور فهد بن عبدالله السماري الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز، بحضور سعادة السيد محمد صالح الشيخ سفير مملكة البحرين لدى المملكة العربية السعودية الشقيقة.
وصرّح المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي، أن المركز يعد الوجه الحضاري الجديد لتطورالحركة الثقافية بمملكة البحرين وتوجهاتها الأصيلة في العناية بالتراث الحضاري العربي والإسلامي والتعريف بتاريخ وثقافة مملكة البحرين، مؤكداً على أهمية هذه الاتفاقية في تأصيل أواصر الأخوة والتعاون الثقافي والتاريخي المشترك بين البلدين الشقيقين في إطار التاريخ العربي والإسلامي.
من جهته، أوضح معالي الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز أن الاتفاقية تعد ثمرة اهتمام القيادة السياسية في البلدين الشقيقين بالتاريخ لأهميته في حفظ تراث المجتمعات ومآثرها العلمية، مع الحرص على تعزيز العلاقات الثقافية والتاريخية بين دول المنطقة.
وتؤكد  هذه الاتفاقية أهمية إثراء التعاون العلمي بين مركز عيسى الثقافي ودارة الملك عبدالعزيز وتعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين وبناء مشروعات بحثية قصيرة وطويلة الأجل لخدمة نقاط التماس بين التاريخ السعودي والتاريخ البحريني والعلاقات المشتركة في إطار التاريخ العربي والإسلامي.

ابحث في موقعنا    
اتصل بنا