لدى زيارة ولي عهد بريطانيا لمركز عيسى الثقافي... خالد بن خليفة يشيد باهتمامات الامير تشارلز بالتاريخ الاسلامي ويثمن بادرته في توثيق العلاقات البحرينية البريطانية المشتركة

أشاد نائب رئيس مجلس الأمناء والمدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي د. الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة بالزيارة التاريخية المهمة التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز ولي عهد المملكة المتحدة أمير ويلز لمركز عيسى الثقافي، والتي عززت من مكانته كصرح معماري شامخ ذو إشعاع حضاري منفتح على مراكز الفكر الرصين في العالم.
 
وقال د. الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة، الذي كان في مقدمة مستقبليه،  في تصريح له بأن "زيارة ولي العهد البريطاني للبحرين عموماً تجسد رغبة بريطانيا القوية وحرصها على التواصل مع المملكة على أعلى المستويات، وضمان استمرارية البعد الوطيد لهذه العلاقة، وأن زيارته للمركز هو مكسب حقيقي لفتح آفاق جديدة في العلاقات الثقافية للمركز مع موسسات ومراكز عريقة”، مؤكداً على عمق اهتمام ومعرفة سمو الأمير بالثقافة والتاريخ الإسلامي واعتداده بالشخصيات الإسلامية وأدوارها التاريخية، فضلاً عن شغفه بالفن التشكيلي وإبداعات العمارة الإسلامية.


وثمن نائب رئيس مجلس أمناء المركز بادرة سمو أمير ويلز النبيلة في إهداء صاحب الجلالة العاهل المفدى (حفظه الله) المخطوطات القرآنية التي تعود للقرن الأول من العصر الإسلامي، حيث اعتبرها من أهم دلائل عمق العلاقات التي تربط بريطانيا بالعالم الإسلامي، مبينا بأن هذه البادرة تعتبر إضافة نوعية لتراثنا العربي والإسلامي العريق والأصيل الذي تحتضن البحرين جزءً عظيماً منه.

وقد اطّلع ولي العهد البريطاني، خلال جولته في فضاءات المركز، على عدد من الوثائق والمخطوطات التاريخية القيمة، بالإضافة إلى صور الزيارات واللقاءات المتبادلة بين قادة البلدين الصديقين، والتي تعتبر دلائل مهمة على الروابط والعلاقات الوثيقة والاستراتيجية التي تربط مملكة البحرين بالمملكة المتحدة، وهذا إلى جانب ورشة عمل في الفن التشكيلي، مقامة بالتعاون مع مدرسة الأمير للفنون التقليدية.


 وتمت الزيارة بحضور معالي وزير الخارجية الشيخ خالد بن احمد آل خليفة، وعضوا مجلس امناء المركز ومجلس الشورى د. محمد الخزاعي ود. منصور سرحان.

ابحث في موقعنا    
اتصل بنا