بمشاركة نحو 400 متخصص من مختلف الدول.. انطلاق فعاليات المؤتمر الـ 23 للمكتبات المتخصصة اليوم

برعاية رئيس مجلس أمناء مركز عيسى الثقافي سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة، انطلقت صباح اليوم فعاليات مؤتمر ومعرض جمعية المكتبات المتخصصة-فرع الخليج العربي، الذي تستضيفه مملكة البحرين، من 7 إلى 9 مارس الجاري، في دورته السنوية الثالثة والعشرون تحت عنوان "جودة برامج التدريب والتأهيل في المكتبات والمعلومات: خريطة الطريق نحو الاعتماد المهني والأكاديمي"، بمشاركة نحو 400 متحدث ومشارك ونحو 95 مؤسسة وشركة عالمية متخصصة في تقديم أفضل الخدمات والممارسات في علم المكتبات ومصادر التعلم والمعرفة من جميع أرجاء العالم.
وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية المكتبات المتخصصة فرع الخليج العربي مدير عام مكتبة الكويت الوطنية كامل العبدالجليل بأن المؤتمر "سيعزز البحث في الموضوعات ذات الصلة بالاعتماد الأكاديمي والتنسيق والتعاون بين الأقسام العلمية بين المكتبات والمعلومات في الجامعات الخليجية لبناء مناهج ونظم تعليمية متطورة تتسم بالجودة العالية والتقييم العلمي المهاري المعترف"، مبيناً بأن المؤتمر يمثل فرصة للاطلاع على التجارب والخبرات العملية العصرية في الاتجاهات الحديثة للتأهيل الأكاديمي.

ونوه العبدالجليل بالأهمية الإستراتيجية لدور المكتبات ومراكز المعلومات في خدمة عملية التنمية الاجتماعية والتعليمية والثقافية، باعتبارها حافظة للتراث والإنتاج الفكري الوطني والعالمي، مشددا على أن المكتبات هي ذاكرة قومية للأمم ومن أهم مصادر المعلومات التوثيقية المعتمد عليها في المحافظة على المكتسبات التاريخية والرؤى المستقبلية.

ومن جانبه، أشاد مدير المكتبة الوطنية بمركز عيسى الثقافي الدكتور منصور سرحان بجهود الجمعية في تنظيم هذا المؤتمر والذي تعود جذوره إلى العام 1992م، حيث تم تأسيس جمعية المكتبات المتخصصة في البحرين موضحاً بأن المؤتمر في هذا العام يعقد في مملكة البحرين للمرة السادسة على مدى دوراته السنوية الـ 23، من أجل توجيه القدرات نحو البحث والاشتغال بالأمور العلمية في ظل ما يعيشه العالم من نظريات واختراعات واكتشافات جديدة بما يسهل مواكبتها.
وثمن سرحان توجيهات رئيس مجلس أمناء مركز عيسى الثقافي سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة ونائبه المدير التنفيذي للمركز الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة على مساهمتهم في دعم وتسهيل تنظيم المؤتمر الذي يعد علامة مميزة في سماء الفكر والثقافة.

ومن جانب آخر، أشار المتحدث الرئيسي لليوم الاول من المؤتمر المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة جمال حويرب، بأن نتائج مؤشر القراءة العربية الذي أطلقته المؤسسة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي خلال فعاليات قمة المعرفة 2016 يدلل على دور المكتبة الرقمية، عبر استبيان شارك فيه 148 ألف شخص في الدول العربية، حيث أظهرت النتائج ان القراءة الالكترونية تستغرق من الإنسان العربي 19 ساعة سنويا مقارنة بالورقية 16 ساعة.
وبين حويرب بأن مؤشر القراءة في مملكة البحرين اظهر بأن 22٪‏ يتابعون المكتبات رقمياً، وان متوسط ساعات القراءة 43 ساعة سنوياً، وهو أعلى من المعدل العربي العام البالغ 35 ساعة.
وقد جرى خلال حفل الافتتاح تبادل الدروع التذكارية بين مركز عيسى الثقافي وجمعية المكتبات المتخصصة، كما تم في ختام الحفل افتتاح المعرض المصاحب للمؤتمر، والذي يشارك فيه نحو 95 شركة ومؤسسة عالمية معنية بتقديم الحلول التقنية وخدمات المكتبات ومصادر التعلم.

ابحث في موقعنا    
اتصل بنا