مركز عيسى الثقافي" ينعى رحيل مؤسسه ورئيسه سمو الشيخ عبدالله بن خالد"

أصدر مركز عيسى الثقافي بيانا صحفيا، اليوم الثلاثاء، نعى فيه رحيل سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس مجلس الأمناء، الذي وافاه الأجل والتحق بالرفيق الأعلى صباح اليوم بعد حياة زاخرة بالعلم والعطاء الفكري المستنير، وأشاد المركز بشخصيته العلمية وخصاله الحميدة وماضيه الزاخر والمشع في العمل الإنساني والفكري على المستوى الرسمي والأهلي محليا وإقليميا ودوليا.

وتقدم الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الأمناء المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي، بالنيابة عن كافة منتسبي المركز، في بیان له بأحر التعازي والموساة إلى ذوي الفقيد الراحل وكافة أفراد العائلة المالكة الكريمة وعلى رأسها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وحكومته الرشيدة وشعب مملكة البحرين الوفي بأحر التعازي القلبية وأصدق مشاعر المواساة. وجاء في البيان النص الآتي:

"ببالغ من الحزن والأسی، تلقینا نبأ رحیل شيخنا الكبير ومؤرخنا مؤسس ورئيس مجلس أمناء مركز عيسى الثقافي المغفور له بإذن الله تعالى سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة.

لقد فقد الوسط الثقافي والاجتماعي البحريني والخليجي والعربي هرما كبيرا شامخا، عُرف بمواقفه الإنسانية ومبادراته لفعل الخير وبذل جهود جبارة لإعلاء ورفعة اسم وطنه الغالي.

فقد کان الراحل رمزا وطنيا يمتاز بفكره الناصع وتحليله العميق واطلاعه الواسع بقضايا المنطقة، وكان خطيبا وشاعرا فصيحا، وكاتبا ماهرا ومؤرخا أمينا على إرث وتاريخ وتراث بلاده وأمته العربية والإسلامية، حيث دوّن العشرات من الكتب والمؤلفات المفيدة والقيمة التي تعكس إلمامه في المسائل الدينية السمحاء من جهة، واهتمامه الواسع في التاريخ والثقافة والفكر من جهة أخرى، والتي کانت ثمرة عمره المديد والمبارك.

لقد تميز الفقيد الراحل بماضٍ وضاء في مجال العمل الرسمي، بذل فيه جهداً عظيما في تأسيس وتسيير ومتابعة وتنفيذ مشاريع مميزة، أضحت، مع مرور السنوات، من أعظم إنجازات مملكة البحرين الحضارية وأبرزها على مستوى إقليمي وعالمي، كما كانت له مساهماته الجليلة في شتى فروع العمل الإنساني والتطوعي الخيري والاجتماعي في البحرين وخارجها، والتي كشفت عما يمتاز به هذا الرجل من حكمة وتواضع وأخوة وأبوة، نابعة من أصالة وسماحة في القيم التي ورثها من أباءه وأجداده. فجسدت هذه الصفات والخصال النبيلة، وغيرها الكثير، من خصوصيات هذه الشخصية البحرينية الفذة.

وإننا في مركز عيسى الثقافي إذ نتقدم إلى ذوي الفقيد الراحل وكافة أفراد العائلة المالكة الكريمة وعلى رأسها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وحكومته الرشيدة وشعب مملكة البحرين الوفي بأحر التعازي القلبية وأصدق مشاعر المواساة، سائلين الله العلي القدير أن يتغمد روح الفقيد الراحل بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وأن یثیبه الله سبحانه وتعالى بكل الخير والأجر والمنزلة الرفيعة على كل ما قدمه من إنجازات علمية ودينية وثقافية واجتماعية.  أنا لله وأنا اليه راجعون".

ابحث في موقعنا    
اتصل بنا